أول من تكلم العربية

اللغة عبارة عن مجموعة اشارات ورموز تعبر بذلك عن حروف والتي يتكون من خلالها الكلمات ومن ثم الجمل ومن ثم الحديث والتواصل والتحاور ، كما ان اللغة تعتبر من أهم وسائل التواصل والتفاهم والتحاور والاحتكاك بين الناس في جميع مجالات الحياة ، كما انه في حالة عدم توفر لغة يتوقف نشاط وتفاعل الناس المعرفي كما أن اللغة تتميز بأنها تميز الانسان عن الحيوان كما أن الانسان يعلم ويفهم ويفكر بما يقول بعكس الحيوان اطلاقاً .

وايضاً هناك العديد من اللغات مثل العربية والفارسية بالاضافة الى اللغة الانجليزية والفرنسية والايطالية … الخ . كما أن الله ميز اللغة العربية وشرفها عن جميع اللغات الاخرى وذلك لتنزيل القرآن الكريم باللغة العربية ، كما انها تعتبر من أكثر اللغات انتشاراً واستعمالاً .

واليكم اول من تكلم العربية

وجد ان يعرب بن قحطان بن عابر بن شالخ بن قينان بن أرفخشذ بن سام بن نوح اول من تكلم العربية فهو اول من اعرب بلسانه فان العربية منسوبة اليه واشتقت العربية من اسمه ومنه أخذوا اسمهم اما قحطان أول من ملك اليمن.وتعلم اخوانه واولاد اعمامه العربية منه وتركو مدينة بابل العراقية وسكنو في اليمن فهولاء هم القحطانيون اما الذين يريدون اثبات ذلك يأتون بالعديد من الدلائل الروايات المختلفة التي تثبت صحة أن القحطانيين هم أول العرب، وأن يعرب القحطاني هواول من تكلم بالعربية واول من نطق لسانه بالعربية ولقد تعلم العدنانيون العربية من القحطانيون، “قال علي بن محمد: قال الدعبل بن علي: فيقال: إن يعرب بن قحطان حفظ وصية أبيه، وثبت عليها، وعمل بها. ويقال: إنه أول من تبحبح بالعربية الواسعة، ونطق بأفصحها، وأوجزها، وأبلغها.

والعربية منسوبة إليه مشتقة من اسمه. وهو الذي ذكره حسان بن ثابت الأنصاري في شعره الذي يقول فيه: تعلمتمُ من منطق الشيخ يعرب أبينا——– فصرتم معربين ذوي نفر اما المقصود في قول الشاعر البحتري في هذا البيت هو يعرب القحطاني : نحن ابناء يعرب اعرب الناس ——– لسانا وانضر الناس عودا وقال ابن هشام : “يمن هو . يعرب بن قحطان سمي بذلك لأن هودا قال له أنت أيمن ولدي نقيبة في خبر ذكره . قال وهو أول من قال القريض والرجز وهو الذي أجلى بني حام إلى بلاد المغرب بعد أن كانوا يأخذون الجزية من ولد قوطة بن يافث . قال وهي أول جزية وخراج أخذت في بني آدم .

وقد احتجوا لهذا القول أعني : أن قحطان من ولد إسماعيل يقول النبي – ارموا يا بني إسماعيل فإن أباكم كان راميا قال هذا القول لقوم من أسلم بن أفصى ، وأسلم أخو خزاعة وهم بنو حارثة بن ثعلبة بن عمرو بن عامر ، وهم من سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان ، ولا حجة عندي في هذا الحديث لأهل هذا القول لأن اليمن لو كانت من إسماعيل – مع أن عدنان كلها من إسماعيل بلا شك – لم يكن لتخصيص هؤلاء القوم بالنسب إلى إسماعيل معنى ، لأن غيرهم من العرب أيضا أبوهم إسماعيل ولكن في الحديث دليل ۴۶ والله أعلم – على أن خزاعة من بني قمعة أخي مدركة بن إلياس بن مضر ، كما سيأتي بيانه في هذا الكتاب عند حديث عمرو بن لحي – إن شاء الله –

وكذلك قول أبي هريرة:

هي أمكم يا بني ماء السماء يعني : هاجر ، يحتمل أن يكون تأول في قحطان ما تأوله غيره ويحتمل أن يكون نسبهم إلى ” ماء السماء على زعمهم ” فإنهم ينتسبون إليه كما ينتسب كثير من قبائل العرب إلى حاضنتهم وإلى رابهم أي زوج أمهم – كما سيأتي بيانه في باب قضاعة إن شاء الله .

” اما كلمة العرب فانها تعني البداوة وانها اشتقت من يعرب بن قحطان الذي اول من تكلم العربية ويقال انها اشتقت من الفعل يعرب واخرون يقولون مُشتقة من أصل سامي قديم بمعنى “الغرب”.

وكذلك البعض يرى انها مشتقة من بعض الكلمات العبرية التي تعني البداوة والبادية وهي “أرابا”، وتعني الأرض الداكنة،اي المغطاة بالكلأ اما الكلمة الثانية فهي “إرب”، ومعناها الحريّة وعدم الخضوع لنظام ما، اما الثالثة . “عابار”، بمعنى التنقل من مكان إلى آخر،اما الكلمة الاخيرة. “عرابة”، بمعنى الجفاف والصحراء، وجاءت منها تسمية منطقة وادي عربة التي تمتد من البحر الميت إلى خليج العقبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *