الحسين علية السلام في شعر نزار قباني

 الحسين علية السلام في شعر نزار قباني
تطرق الشاعر نزار قباني الى الحديث عن سيد الشهداء الامام الحسين عليه السلام في اكثر من قصيدة ولقد قمت بجمع هذه الأشعار لأضعها بين يديكم عسى أن تنال اعجابكم

وضع نزار قباني في ديوانه ” قصائد مغضوب عليها ” قصيدته الشهيرة “السمفونية الجنوبية الخامسة” يتوسم في تلك الثورة الجنوبية صورة للحسين عندما ثار لينتصر على البغي… فالجنود في الجنوب لم يهزموا “اسرائيل” ولم يمرغوا وجهها في التراب وفي مستنقع الموت إلا بفضل تلك الالهامات الحسينية، وتلك الصورة الحية التي أخذوها من الحسين…

اليكم الأبيات:

سميتك الجنوب
يا لابسا عباءة الحسين
وشمس كربلاء
يا شجر الورد الذي يحترف الفداء
يا ثورة الارض التقت بثورة السماء
يا جسدا يطلع من ترابه
قمح وأنبياء

* * * * * *
سميتك الجنوب
يا قمر الحزن الذي يطلع ليلا من عيون فاطمة
يا سفن الصيد التي تحترف المقاومة
يا أيام عاشوراء،
ويا مآذن الله التي تدعو إلى المقاومة
يا لعلعة الرصاص في الأعراس
يا فصائل النمل التي
تهرب السلاح للمقاومة.

* * * * * *

وفي قصيدة أخرى “آخر عصفور يخرج من غرناطة…” يقول:

ظلي معي…
حتى يظل البحر محتفظا بزرقته
ظلي معي فلربما يأتي الحسين
وفي عباءته الحمائم، والمباخر، والطيوب
ووراءه تمشي المآذن والربى
وجميع ثوار الجنوب
.
* * * * * *

في قصيدته “راشيل وأخواتها” التي تتكلم عن مذبحة قانا التي حدثت في جنوب لبنان وسكوت العرب عن هذه الجريمة النكراء واكتفائهم بالاستنكار
تطرق قباني الى الامام الحسين عليه السلام ووصف قدسية تراب الجنوب كقدسية عباءة الحسين عليه السلام ما أروعه من وصف :

دخلوا قانا .. كأفواج ذئاب جائعة ..
يشعلون النار في بيت المسيح .
ويدوسون على ثوب الحسين ..
وعلى أرض الجنوب الغالية ..

* * * * * *

كما أنه شبه مذبحة قانا بكربلاء الثانية في أبيات أخرى من القصيدة:

كل من يكتب عن تاريخ (قانا)
سيسميها على أوراقه :
(كربلاء الثانية) ! ! .

* * * * * *

وفي أبيات أخرى يقول:

انتظرنا عربيا واحدا .
يسحب الخنجر من رقبتنا ..
انتظرنا هاشميا واحدا ..
انتظرنا قرشيا واحدا ..

واختياره للهاشمي والقرشي يدل على ان الهاشميين والقرشيين لا تخرج سوى الأبطال ورجال التاريخ

* * * * * *

من قصيدة ” منشورَاتٌ فِدَائيّة على جُدْرَانِ إسْرائيل”
انقل لكم هذه الأبيات التي تطرق فيها الى ذكر الحسين والزهراء عليهما السلام :

نأتي بكُوفيَّاتنا البيضاء والسوداءْ
نرسُمُ فوق جلدكمْ ..
إشارةَ الفِداءْ
من رَحِم الأيَّام نأتي.. كانبثاق الماءْ
من خيمة الذلّ الذي يعلكها الهواءْ
من وَجَع الحسين نأتي
من أسى فاطمةَ الزهراءْ ..
من أُحُدٍ .. نأتي ومن بَدْرٍ
ومن أحزان كربلاءْ ..
نأتي .. لكي نصحِّحَ التاريخَ والأشياءْ
ونطمسَ الحروفَ ..
في الشوارع العبرِيَّة الأسماءْ

* * * * * *

وقد شبه قباني الجيش الاسرائيلي (في حصاره للفلسطينيين) بجيش معاوية وابو عبيدة في هذه الأبيات:

مُحاصَرونَ أنتُمُ .. بالحقد والكراهيهْ
فمِنْ هُنا.. جيشُ أبي عبيدةٍ
ومن هنا معاويَهْ ..
سلامُكُمْ ممزَّقٌ
وبيتكُمْ مطوَّقٌ
كبيت أيِّ زانيَهْ ..

* * * * * *

ولنزار قصيدة بعنوان “قراءة ثانية في مقدمة ابن خلدون”
يتحدث فيها عن التاريخ الخالي من البطولات منذ رحيل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ورحيل الحسين عليه السلام
اليكم الأبيات:

وكل ما سمعت عن حروبنا المظفرة
وكرّنا..
و فرّنا..
وأرضنا المحررة..
ليس سوى تلفيق..
هذا هو التاريخ, يا صديقتي
فنحن منذ أن توفى الرسول
سائرون في جنازة..
ونحن, منذ مصرع الحسين,
سائرون في جنازة..
ونحن, من يوم تخاصمنا
على البلدان..
والنسوان..
والغلمان..
في غرناطة
موتى, ولكن ما لهم جنازة !!
لا تثقي, بما روى التاريخ, يا صديقتي
فنصفه هلوسة..
ونصفه خطابة[/frame]

قصيدة جداً رائعة
من أجمل قصائد نزار قباني

المخـالف حين أنهكه العـجب
هل للحـسين مع الروافـض من نسب

لا يـنـقضي ذكـر الحسين بثـغرهم
وعلى امتداد الدهـر يُْوقِـدُ كاللَّـهب

وكـأنَّ لا أكَــلَ الزمـــانُ على دمٍ
كدم الحـسين بـكـربلاء ولا شــرب

أوَلَمْ يَـحِنْ كـفُّ البـكاء فــما عسى
يُـبدي ويُـجدي والحسين قد احــتسب

فأجـبـتـه ما للـحـسين وما لـــكم
يا رائــدي نــدوات آلـيـة الطـرب

إن لم يـكن بين الحــسين وبـيـنـنـــا
نـسبٌ فـيـكـفـيـنا الـرثاء له نــسب

والحـر لا يـنـسى الجـمــــيل وردِّه
ولَـإنْ نـسى فـلـقــد أسـاء إلى الأدب

يالائـمي حـب الحـسين أجــــــنـنا
واجــتاح أوديــة الضـــمائر واشرأبّْ

فلـقد تـشـرَّب في النــخاع ولم يــزل
سـريانه حتى تســـلَّـط في الـرُكــب

من مـثـله أحــيى الكـرامة حـيــنـما
مـاتت على أيــدي جــبابـرة الـعـرب

وأفـاق دنـيـاً طـأطـأت لـولاتــــها
فــرقى لـذاك ونـال عــالية الـرتــب

و غــدى الصـمـود بإثـره مـتـحفزاً
والـذل عن وهـج الحيـاة قد احتـجـب

أما الـبـكاء فــذاك مــصـدر عـزنا
وبه نـواسـيـهـم ليـوم الـمنـقـلـب

نـبـكي على الــرأس المـــرتـل آيـة
والــرمح مـنـبـره وذاك هو العـجـب

نـبـكي على الثـغـر المـكـسـر ســنه
نـبكي على الجـسـد السـليب الـمُنتهـب

نـبـكي على خـدر الفــواطـم حــسرة
وعـلى الـشـبـيـبة قـطـعـوا إربـاً إرب

دع عنـك ذكــر الخـالـديـن وغـبـطهم
كي لا تــكون لـنـار بـارئـهـم حــطب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *